بيغاسوس … برنامج يستخدم للتجسس على الصحفيين والنشطاء حول العالم

0 101

تعرض نشطاء وصحفيون وسياسيون في جميع أنحاء العالم لهجمات ببرمجيات تجسس بواسطة برمجيات خبيثة للهواتف المحمولة طورتها شركة إسرائيلية ، حسبما أفادت يوم الأحد ، مما زاد من الخطورة الواسعة النطاق على الخصوصية والحقوق.

وذكرت صحف واشنطن بوست والجارديان ولوموند ووسائل اعلام دولية اخرى ان برنامج بيجاسوس الذى طورته جماعة ان او الاسرائيلية استخدم لاغراض تجسس بعد ان تعاون فى التحقيق فى التسريب .

- الإعلانات -

التسريب هو قائمة تضم ما يصل إلى 50,000 رقم هاتف يعتقد أنها تهم الأشخاص الذين اعتبرتهم دائرة الأمن الوطني موضع اهتمام منذ عام 2016. ولكن لم يتم اختراق جميع أرقام الهواتف على القائمة، وقالت وسائل الإعلام المطلعة على التسريب إن تفاصيل حول هويات الأشخاص على طاولة القراصنة سيتم الإعلان عنها في الأيام المقبلة.

وتشمل أرقام هواتف الصحفيين الإعلاميين في جميع أنحاء العالم وكالة الصحافة الفرنسية، وصحيفة وول ستريت جورنال، وسي إن إن، ونيويورك تايمز، والجزيرة، وفرانس 24، وراديو أوروبا الحرة، وميديابارت، وإل بايس، ووكالة أسوشيتد برس، ولوموند، وبلومبرغ، والإيكونوميست، ورويترز، وصوت أمريكا، والغارديان.

وكان مركز أبحاث سيتيزن لاب التابع لجامعة تورنتو ومنظمة العفو الدولية قد أفادا في وقت سابق بأن البرنامج استخدم لاختراق هواتف مراسلي الجزيرة وصحفي مغربي.

كما توجد على القائمة قضيتان تخصان امرأتين مقربتين من الصحفي السعودي جمال خاشقجي، الذي قتل في قنصلية بلاده في إسطنبول في عام 2018. وتشمل القائمة أيضا رقم هاتف صحفي مكسيكي مستقل قتل في مغسلة سيارات، لم يعثر على هاتفه، وبالتالي لم يتضح ما إذا كان قد تعرض للاختراق.

رؤساء وأعضاء العائلات الملكية

وذكرت صحيفة واشنطن بوست ان الارقام الواردة فى القائمة تخص رؤساء دول ورؤساء حكومات واعضاء اسر ملكية عربية ودبلوماسيين وسياسيين ونشطاء ومسؤولين تنفيذيين فى الشركات .

وتفيد التقارير بأن العديد من الأرقام الواردة في القائمة موجودة في 10 بلدان هي: المملكة العربية السعودية والإمارات العربية المتحدة والبحرين وأذربيجان وهنغاريا والهند وكازاخستان والمكسيك والمغرب ورواندا.

وذكرت صحيفة “الغارديان” أن التحقيق يتعلق ب “استغلال واسع النطاق ومستمر” لبرنامج بيغاسوس، الذي تؤكد دائرة الأمن الوطني أنه يهدف إلى كشف المجرمين والإرهابيين.

وقد اطلعت منظمة العفو الدولية ومنظمة فوربس الإعلامية غير الربحية التي تتخذ من باريس مقرا لها على التسريب، الذي أبلغتا المؤسسات الإعلامية عنه.

أبلغت NSO ، وهي شركة رائدة في القطاع الخاص لتطوير البرامج الضارة وسوء تنظيمها ، الشرطة باستغلال برنامجها. كما وصف هذه المعلومات بانها ادعاءات مبالغ فيها ولا اساس لها من الصحة ، وفقا لما ذكرته صحيفة واشنطن بوست ، ورفض تأكيد هوية موكليه .

في ديسمبر/كانون الأول، أفاد سيتيزن لاب أن عشرات من أجهزة الاتصالات المتنقلة الخاصة بالصحفيين قد اخترقت شبكة الجزيرة القطرية من خلال برنامج مراقبة متطور.

وفي يونيو/حزيران 2020، قالت منظمة العفو الدولية إن السلطات المغربية استخدمت بيغاسوس لزرع برنامج خبيث للهاتف الخليوي للصحفي عمر راضي، الذي يحاكم في قضيتين، إحداهما متهمة ب “الإضرار بأمن الدولة” والتواصل مع “عملاء من بلد أجنبي”.

 

تعليقات
انتظر...