3 تقنيات للواقع ستحكم مستقبل التكنولوجيا (MR-AR-VR)

0 22

3 تقنيات للواقع ستحكم مستقبل التكنولوجيا (MR-AR-VR)

هل تساءلت يوما كيف سيكون المستقبل ؟ هل سيكون كما شاهدنا في أحد أفلام “Back to the future “؟ حيث سنرى السيارات تُحلق في السماء أم كما في فلم ” I Robot” ستصبح كل أسرة تعيش في بيت ذكي ولديها رجال آليين للمساعدة؟ لتسهيل عملية تخيلنا سيقدم هذا المقال أحدث التقنيات التي ستشكل ملامح المستقبل وقد بدأ انتشارها والتي تندرج تحت مظلة الواقع الموسع ألا وهي:  ( الواقع الافتراضي VR – الواقع المعزز  AR – الواقع المختلط  MR ) فربطوا الأحزمة ولننطلق معاً .

- الإعلانات -

ماهي تقنيات الواقع الموسع ؟

                في البدء مصطلح “الواقع الموسع – Extended Reality ” هو الأب لجميع التقنيات التي تربط المستخدم إما بعوالم افتراضية ,أو بمدمج عالم افتراضي في عالمنا الحقيقي ,فلابد أنك كقارئ للمقالة لديك تجارب بألعاب وتطبيقات الواقع الافتراضي, أو قد سمعت بلعبة Pokémon Go  التي ذاع صيتها  فهي تعتبر أحد تطبيقات الواقع المعزز ,ناهيك عن أحدث التطورات لعمل محاكاة للعمليات الجراحية والقيام بتجارب على المريض بشكل افتراضي عن طريقة تقنية الواقع المختلط . فبعد معرفتنا لما هو الواقع الموسع دعونا نبدأ بشرح هذه التقنيات بشكل تفصيلي .

الواقع الافتراضي Virtual Reality  ( أنت مو أنت )

                قد يتبادر لتفكير القارئ أن تقنية الواقع الافتراضي حديثة ومعاصرة لكن لنكن أدق في تحديد البداية فقد  بدأت في العام 1950م ولكن زاد انتشارها في الثمانيات والتسعينات وكما عرفها الباحث ” H. Fuchs”[1] فهي – ” بيئة افتراضية ثلاثية الأبعاد تم توليدها من قبل الكمبيوتر ليتم التفاعل معها و استكشافها من قبل المستخدم” لتوضيح التعريف العلمي قم بالنظر الى الصورة التالية .

تعتبر تقنية الواقع الافتراضي هي التقنية الأوسع انتشاراً في تطبيقاتها واستخداماتها مما يستوجب ذكر النواحي الايجابية والسلبية لها بشكل مختصر فهي تعتبر من افضل الطرق أماناُ لاختبار التجارب الخطيرة عن طريق صنع بيئة افتراضية بنفس متغيرات التجربة وملاحظة النتائج المتوقعة فتخيل عزيزي القارئ أن التجارب الكيميائية الخطيرة ستصبح مجرد تحكم في متغيرات رقمية لتنفيذها.كذلك قدرة الأنسان على السفر الافتراضي لأي فترة زمنية أصبحت ممكنة من خلال انشاء بيئة افتراضية ومتغيرات الفترة الزمنية وعَيْش المغامرة .

بالإضافة الى قدرات تدريبية عالية في أي مجال حيث يتم أنشاؤه افتراضيا والتدرب بشكل آمن ومستمر كمثال على ذلك تدريب الوحدات العسكرية او العمليات الجراحية والتشريح للطلاب .لكن الجدير بالذكر أن لكل شيء ثمن فرغم القدرات المذهلة لهذه التقنية إلا أن تنفيذ الأفكار والتطبيقات الإبداعية الكبيرة مكلف ماديا بشكل باهض  ويحتاج الى عتاد وأدوات ذو خصائص عالية لخلق بيئة افتراضية متكاملة لتجربة المستخدم.

الواقع المعزز Augmented Reality  (عالم هاري بوتر )

هل عرفت ماهي الصورة السابقة ؟ -قم بالتخمين -, …. أصبت عزيزي القارئ أنها لعبة Pokémon  Go فهي كانت أول انطلاقة واسعة لتقنية الواقع المعزز ولكن ستذهل بمعرفة أن هذه التقنية بدأت في العام 1969 م من قبل البروفسور ” Ivan Sutherland  “[2] عندما قام بأنشاء أول نظارة تسمح للمستخدم برؤية اشكال ونماذج ثلاثية الأبعاد في المكان حوله وهذا ما يعرف بالواقع المعزز.و بتعريفه من قبل الباحثين (Newman and Sproull 1973) [3]فهو ” انشاء  بيئة تفاعلية بشكل ثلاثي الأبعاد عن طريق استخدام امكانيات الحاسوب واظهاراها في بيئة المستخدم الحقيقة ” بمفهوم أبسط سترى السحر في ما حولك من خلال شاشة جهازك أو غالبا من خلال شاشة هاتفك النقال الذي يعتبر الأداة الأقوى التي سهلت استخدام هذه التقنية .

هل لا زلت تريد استيعاب مفهوم هذه التقنية ؟  تخيل شراءك لقطعة من الأثاث وعند وصولها قمت باكتشاف أن المقاسات الخاصة بها لم تتسع في غرفة معيشتك هنا ستضطر لإرجاعها والمرور بعدة محاولات لأقناع البائع أنك لم تقم بحسابتك بشكل صحيح هذه المشكلة كانت تعتبر الأكبر بالنسبة لشركة الأثاث IKEA  التي تقوم ببيع منتجاتها عن طريق الأنترنت فأغلب الزبائن يقومون بإرجاع الأثاث اما لعدم اتساعه في غرفهم أو لعدم مناسبته للديكور الخاص بهم فقامت الشركة بإنشاء تطبيق يستخدم تقنية الواقع المعزز تطلب من الزبون تحميله واختيار اي قطع من الاثاث لديها وعند اختياره يقوم بتوجيه الهاتف الى المساحة المراد شغلها من قبل القطعة هنا يقوم التطبيق بأخذ المقاسات الخاصة بالغرفة وأنزال شكل ثلاثي الأبعاد في المكان المراد وبنفس اللون وبنفس المساحة لمعرفة احتياج المستخدم وباستخدام الشركة لهذه التقنية ارتفعت ارباحها بنسبة كبيرة لعدم اضطرارها لإعادة أو تبديل للأثاث.

إذاً الواقع المعزز لديه مميزات وأدوات تعليمية وتسويقية كذلك يعتبر دليلك السياحي في البحث عن الاتجاهات والمعالم الأثرية كتطبيق خرائط جوجل المعتمد على هذه التقنية ولكن لكل تقنية جانب سلبي فالواقع المعزز سيزيل حائط الخصوصية للمستخدمين فمستقبلا عن طريق التعرف على وجوه الأشخاص سيتم البحث عن معلوماتهم بشكل واسع عن طريق الانترنت .

الواقع المختلط Mixed Reality  ( الصديق الخيالي )

وفي الأخير لنتحدث عن تقنية الواقع المختلط , كقارئ مهتم بالتقنيات الحديثة وخصيصاً بتقنيات الواقع الموسع فغالباً أنه قد قمت بمشاهدة أحد افلام الخيال العلمي أو أفلام الأبطال الخارقون ك “IRON MAN” وتقنياته المستخدمة في خلق نماذج أولية افتراضية  لذلك لنقم بكتابة التعريف الخاص بهذه التقنية الذي قام الباحثين  ” Milgram, P., and Kishino, “[4] باعتماده في بحثهم في عام 1994م  “دمج العالم الافتراضي بالعالم الحقيقي كعالم وسيط حيث يمكن أن تتفاعل كائناته في الوقت الفعلي ,تماماً كما تتفاعل في العالم الحقيقي” كأبسط مثال تخيل امتلاكك  لحيوان أليف يتجول في المنزل ويستطيع التعامل مع متغيرات البيئية الواقعية كالاختباء تحت الأريكة أو القفز في مختلف ارجاء المنزل بشكل واقعي ويستطيع الكل رؤيته بدون امتلاكهم أجهزة في ايديهم كالواقع المعزز او نظارات كالواقع الافتراضي وللتوضيح لنرى صديقنا الحوت في الصورة التالية حيث يتم عرضه من خلال اجهزة عرض متطورة وحديثة ومخفية لتوفير تجربة فعليه وحقيقة للمستخدم .

وصلنا إلى نهاية مقالنا الموسع عن تقنيات الوقع وقريبا سنبدأ في العيش في البيوت الذكية والرحلات الافتراضية وسيكون كل هذا على بعد ضغطة زر من يديك .

المراجع

  1.  [Fuch92] H. Fuchs, G. Bishop et al.: Research Directions in Virtual Environments. NFS Invitational Workshop, Univ. North Carolina (1992).
  2.  IE Sutherland. A Head-Mounted Three-Dimensional Display. AFIPS Conference Proceedings, vol.33, part I, 1968, pp. 757-764.
  3. Newman, W. and R. Sproull (1973), Principles of Interactive Computer Graphics, New York: McGraw-Hill.
  4. Milgram, P., and Kishino, F. A taxonomy of mixed reality visual displays, IEICE Transactions on Information and Systems, Special issue on Networked Reality, Dec. 1994.
تعليقات
انتظر...