اول دولة مستعدة لوضع اللمسات الاخيرة للخطة هيا دولة اليابان للسماح بتسليم الطرود والتسويق عبر الطائرات بدون طيار للعام 2020 م.

وتشير المصادر إلى أن الحكومة اليابانية تعمل وفقاً للأولوليات المتمثلة بتحسين العمر المتوقع وتغيير النقل وتحديث سلاسل التوريد وتحسين البنية التحتية واستعمال التكنولوجيا المالية، كما انها تخطط لتخفيف اللوائح بشكل مؤقت لبعض الشركات والسماح للشركات باختبار التكنولوجيا الجديدة على الفور والتخلص من العبء الذي تفرضه اللوائح عادة.

ويعد الانتقال إلى الطائرات دون طيار والمركبات ذاتية التحكم أمراً ملحاً لليابان، وذلك لأن قوة العمل لديها تقلصت بشكل كبيرمما أجبر الشركات على البدء في تقليص العمليات، وكانت شركة ياماتو هولدينغز Yamato اليابانية للشحن والتوصيل قد أخبرت المستخدمين في شهر أبريل/نيسان الماضي انها ستخفض كميات التسليم وترفع الأسعار لأنها لا تملك ما يكفي من العمال.

وتتطلع اليابان إلى التكنولوجيا المالية على انها مصدر للنمو في المستقبل، وذلك بعد تخلفها حتى الآن عن الشركات الأجنبية التي تبنت التكنولوجيا في عمليات التحويل مثل المدفوعات والأقراض وإدارة الأصول والخدمات المصرفية الاستثمارية.

 

وأظهرت وثيقة منفصلة حصلت عليها وكالة وريترز أن استراتيجية النمو السنوية للحكومة سوف تواصل استعمال السياسات التي طرحها رئيس الوزراء شينزو آبي خلال العام الماضي لتضييق فجوة الثروة وتحسين ظروف العمل وزيادة الانتاجية، وتشير الوثيقة إلى أن الحكومة تدرس خطة للتعليم المجاني لبعض الاسر ذات الدخل المنخفض ولكنها ارجأت اتخاذ قرار بشأن تمويلها حتى وقت لاحق من هذا العام.

Share.

Leave A Reply